اخر الاخبارالمال والاعمال

إخفاقات المركبات الكهربائية.. ودروس للطفرة التالية

ft

هو منطق سديد بالفعل.. العالم يحتاج لقدر من البطاريات أكبر مما يستطيع إنتاجه اليوم. لكن مع حيازة قطعة أرض ملائمة، وتكنولوجيا جيدة، سيكون من المستحيل تقريباً عدم تحقيق مكاسب كبيرة.

على هذا المبدأ تأسست «بريتيش فولت»، الشركة الناشئة المتعثرة، التي تواجه حالياً خطر تسجيل الانهيار الصادم الثاني في غضون عام واحد، بعدما رفع أحد موظفيها السابقين دعوى قضائية، في محاولة للحصول على أجور غير مدفوعة لأشهر عمل فيها.

إن الاندفاع العالمي نحو البطاريات والطفرة الأوسع للمركبات الكهربائية، يتواصلان بقوة، ويجذبان حشداً من الشركات الكبيرة والصغيرة، بيد أننا في مرحلة من دورة الابتكار، يطفو فيها الحطام على السطح، فقد كشفت البيئة الأوسع التي تسودها أسعار الفائدة المرتفعة، والتمحيص المتعمق من المستثمرين، الشركات ذات خطط العمل الخادعة أو الطموحات غير الواقعية.

وتمكنت شركات عدة ذات صلة بالمركبات الكهربائية، من إيجاد طريقها لسوق الأسهم في أثناء الطفرة الأخيرة لشركات الاستحواذ ذات الغرض الخاص، وهي آليات مؤسسية لشركات مدرجة، تجمع الأموال ثم تبحث عن شركات لتستحوذ عليها. ومن بين أكثر من 30 شركة مدرجة في الولايات المتحدة، هناك حفنة صغيرة فقط لم تُصدر تحذيرات من احتمالية نفاد الأموال لديها في غضون عام.

وبطبيعة الحال، برزت على السطح حالات احتيال واضحة وصريحة. وفي خضم الطفرة، شاعت قاعدة عامة لدى صناديق التحوط التي تراهن ضد الأسهم، مفادها أن الاحتيالات بدلاً من أن تقتصر على النذر القليل من المال، صارت فجأة عمليات واسعة بمليارات الدولارات.

ولنلقِ نظرة على قضية «نيكولا»، وهي شركة مركبات كهربائية، عرفت على نطاق واسع، عندما انزلقت إحدى شاحناتها من أعلى تلة في فيديو توضيحي. وينتظر مؤسسها، تريفور ميلتون، صدور حكم ضده، بعدما أُدين بالاحتيال على مستثمرين، عن طريق تضليلهم بشأن تكنولوجيا «نيكولا»، بغرض دفع أسعار أسهم الشركة للصعود. وفي مرحلة ما، تجاوزت القيمة السوقية لـ «نيكولا»، قيمة «جنرال موتورز»، حتى بدأ صندوق للتحوط طرح الكثير من التساؤلات، ما قاد في النهاية إلى انهيار السهم.

وما زالت «نيكولا» تسير، لكنها تعرج، بعدما وافقت على دفع 125 مليون دولار لتسوية اتهامات باحتيالها على مستثمرين وتضليلهم. وفي أغسطس، اضطرت الشركة لاستدعاء كافة الشاحنات التي سلمتها، وعددها 209 شاحنات، بغرض إصلاح خلل مُحتمل في البطاريات، بعد اشتعال واحدة من المركبات في يونيو.

كان من المعروف جيداً أن ثمة شركات ستفشل في أعمالها، من بين العدد الهائل الذي كان يأمل في دخول عالم المركبات الكهربائية. يُعد هذا جزءاً من الهدم البناء، وهو مصطلح مهذب للعملية الداروينية التي تنطوي على سقوط الشركات السيئة، لتفسح المجال لصعود منافسين أو تكنولوجيات أفضل. وإذا عدنا بالذاكرة، فقد تلت فقاعة «دوت كوم»، عملية غربلة عميقة لشركات الإنترنت الأكثر مضاربة، والمحتالة والغارقة بالمشكلات، ومن بين الحطام، برز فائزون مثل «غوغل» و«فيسبوك».

وكان من المُتوقع بطبيعة الحال أن تكون هناك شركات سيئة من بين تلك التي هرعت لسوق المركبات الكهربائية، التي تعد بالكثير من الذهب، آملة في الاستفادة من تقييمات «تسلا»، أو الوعود بالحصول على دعم حكومي. لكن هذا لا يعني أنه ليس بإمكاننا تعلم دروس من هذه الدورة، وواحد منها يتعلق بالدور الذي يتعين على الكبار لعبه في ساحة الشركات الناشئة.

وربما خدع المساهمون جزئياً بالصخب المصاحب لشركة «نيكولا»، لأن قائمة المستثمرين في الشركة ضمت شركة «بوش»، كما تضمن مجلس إدارتها مسؤولاً تنفيذياً سابقاً لدى «جنرال موتورز». وفي سوق مليئة برؤى كبيرة، وحديث عن إنقاذ الكوكب، كان المستثمرون يبحثون عن ختم ما للموثوقية، لكن كان يفترض أن يقوم أحد منهم بأداء الواجب، ويُجري بحثاً متعمقاً.

وبالمثل، كان الوجود المهيب لهنري كيسينغر بمجلس إدارة «ثيرانوس»، وحضور روبرت ميردوخ بين قائمة المستثمرين، بمثابة عوامل مطمئنة لقبول هذه الشركة الناشئة المحتالة الفاشلة لاختبارات الدم.

لكن العظماء والطيبين يمكن خداعهم أو تضليلهم بالطرق الاحتيالية، شأنهم شأن أي شخص آخر، مثلما حدث لكيسينغر وميردوخ. وبالنسبة للمستثمرين الأفراد، ثمة إغراء للصياح في وجوههم بعبارة «ليحترس المشتري». ومع ظهور طفرات جديدة، قد يأمل المرء في أن الخبرات الأخيرة قد تشجع «الكبار» على التفكير بروية على الأقل، وممارسة قدر أكبر من العناية الواجبة قبل دعم أي كيان صاعد آخر.

ويُعد الاندفاع نحو الذكاء الاصطناعي، أحد المجالات المواتية لبروز شركات جديدة ومبتكرة. وسينجح بعضها، وقد يغير طريقة حياتنا، لكن الكثير منها سيفشل، الجيد منها والمحتال. وبالمثل، من الصعب تخيل أن كل شركة تندفع نحو منبع الاستثمارات الجديدة الذي يتيحه قانون الحد من التضخم بالولايات المتحدة، ليست بريئة من الاحتيال. وبغض الطرف عن رد فعل الاتحاد الأوروبي، فسيواجه المعضلة ذاتها، لأن الدعم بطبيعته جاذب للمحتالين. وثمة مقولة في يوركشاير، وهي: «حيثما تجد الوحل، ستعثر على النحاس»، وأقول أنا: «حيثما وجدت اندفاعاً نحو الذهب، ستجد المخادعين».

كلمات دالة:
  • FT

إخفاقات المركبات الكهربائية.. ودروس للطفرة التالية

المصدر

بالطبع، في عام 2011، شهد عالم المسلسلات العديد من الإنتاجات الرائعة والمذهلة التي تركت بصمة في تاريخ التلفزيون. كان هذا العام مليئًا بالمسلسلات المثيرة والمميزة التي استقطبت جماهير كبيرة ونالت إعجاب النقاد. في هذا المقال، سنستعرض بعضًا من أبرز المسلسلات التي تم إصدارها في عام 2011 والتي تركت بصمة في عالم التلفزيون. 1. **Game of Thrones (صراع العروش):** لا يمكن مناقشة أفضل المسلسلات في عام 2011 دون الإشارة إلى Game of Thrones. هذا المسلسل الملحمي الذي استند إلى رواية أغنية الجليد والنار للكاتب جورج ر. ر. مارتن، حقق نجاحًا هائلًا وأصبح سريعًا واحدًا من أشهر المسلسلات في تاريخ التلفزيون. يجمع المسلسل بين الخيال والسياسة والحروب والخيانة في عالم خيالي معقد.

2. **Breaking Bad (الانهيار السريع):** كان عام 2011 هو عام انطلاق Breaking Bad إلى الشهرة العالمية. المسلسل يروي قصة والتر وايت، معلم الكيمياء الذي يتحول إلى مصنع مخدرات، وتطور مغامراته الإجرامية بشكل درامي. حصل المسلسل على إعجاب كبير من النقاد والجماهير على حد سواء. 3. **The Walking Dead (الموتى الأحياء):** مستوحى من القصص المصورة التي تحمل نفس الاسم، The Walking Dead كان واحدًا من أشهر المسلسلات في عام 2011. يدور المسلسل حول مجموعة من الناجين في عالم مليء بالزومبي، وهو مليء بالإثارة والتوتر.

4. **Homeland (هوملاند):** Homeland هو مسلسل درامي مثير يروي قصة كاري ماثيسون، عميلة في وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية تتعقب جنديا أمريكيا مفقودا يعتقد أنه انضم إلى تنظيم إرهابي. حصل المسلسل على إعجاب كبير بفضل أداء النجمة كلير داينز في دور البطولة. 5. **Sherlock (شارلوك):** تميز Sherlock بتقديم نسخة حديثة ومثيرة من قصص شارلوك هولمز. بطولة بينيديكت كامبرباتش ومارتن فريمان، أسر المسلسل الجماهير بحبكته المعقدة وأداء أبطاله الرائع. 6. **Parks and Recreation (حدائق وترفيه):** هذا المسلسل الكوميدي الرائع كان واحدًا من أبرز المسلسلات في عام 2011. يروي قصة ليزل ليمون، موظفة في حكومة مدينة صغيرة تسعى جاهدة لتحسين حياة مواطنيها. حقق المسلسل شعبية كبيرة بفضل شخصياته الطريفة ونصوصه الذكية. 7. **Downton Abbey (داونتون آبي):** يعرض المسلسل البريطاني Downton Abbey حياة عائلة نبيلة وخدمها في القرن العشرين. حصل المسلسل على إعجاب كبير بفضل عرضه الفاخر وسرده المذهل للتغيرات الاجتماعية والثقافية في تلك الفترة.

8. **Boardwalk Empire (إمبراطورية الواجهة البحرية):** يروي المسلسل قصة إمبراطورية الجريمة في أتلانتيك سيتي أثناء فترة الأعظم في العشرينيات. بطولة ستيف بوشيمي وتحت إشراف مارتن سكورسيزي، حقق المسلسل شهرة كبيرة بفضل تصويره الرائع وقصته المثيرة. 9. **Community (مجتمع):** يعرض المسلسل الكوميدي Community حياة مج موعة من الطلاب في الجامعة الوسطى. يتميز بروحه الفكاهية والساخرة واستخدامه الدائم للإشارات والمراجع الثقافية. 10. **Person of Interest (شخص ذو اهتمام):** يمزج المسلسل بين الجريمة والخيال العلمي، حيث يروي قصة رجل غني يستخدم تكنولوجيا متقدمة لمساعدته في منع الجرائم قبل وقوعها. استمتع الجماهير بقصته المثيرة وشخصياته المعقدة.

هذه بعض من أشهر المسلسلات التي تم إصدارها في عام 2011، والتي تركت بصمة قوية في عالم التلفزيون. كانت هذه الإنتاجات مميزة بأسلوبها وقصصها المثيرة، وساهمت في إثراء تجربة مشاهدة العديد من الجماهير حول العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock