اخر الاخبارالمال والاعمال

ارتفاع أسعار الذهب مع تراجع الدولار وترقب بيانات الوظائف الأمريكية

ارتفعت أسعار الذهب اليوم الخميس مع انخفاض الدولار بينما يتطلع المستثمرون إلى بيانات الوظائف الأمريكية التي ستصدر في وقت لاحق من الأسبوع الجاري وقد تقدم دلائل جديدة على مسار مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي لأمريكي) بشأن أسعار الفائدة.

وصعد الذهب 0.3 بالمئة إلى 2030.20 دولارا للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 07.48 بتوقيت غرينتش. واستقرت العقود الأمريكية الآجلة للذهب عند 2047.10 دولارا للأوقية.

وانخفض مؤشر الدولار 0.3 بالمئة مقابل العملات المنافسة مما يجعل الذهب أقل تكلفة لحاملي العملات الأخرى، في حين حومت عوائد سندات الخزانة لأجل عشر سنوات قرب أدنى مستوياتها في ثلاثة أشهر.

وأظهرت بيانات أمريكية صدرت هذا الأسبوع علامات على تباطؤ سوق العمل بالتدريج في الولايات المتحدة مع تراجع فرص العمل إلى أدنى مستوى في عامين ونصف العام في أكتوبر في حين زادت الوظائف في القطاع الخاص بأقل من المتوقع الشهر الماضي.

ويترقب المستثمرون بيانات الوظائف غير الزراعية في الولايات المتحدة التي ستصدر غدا الجمعة قبل تحديث مجلس الاحتياطي الاتحادي توقعاته الاقتصادية وبشأن أسعار الفائدة في اجتماعه للسياسة النقدية المقرر يومي 12 و13 ديسمبر.

وقال نيكولاس فرابيل رئيس إدارة الأسواق المؤسسية العالمية في إيه.بي.سي ريفيناري “هناك توقعات على نطاق واسع بأن عدد الوظائف غير الزراعية سيكون أقل، وبالتالي إذا وافقت الوظائف التوقعات أو فاقتها، قد تتوقع بعض عمليات البيع للذهب”.

ووفقا لخدمة فيدووتش التابعة لمجموعة سي.إم.إي، يتوقع المتعاملون بنسبة 60 بالمئة تقريبا انخفاض أسعار الفائدة بحلول مارس 2024. وتدعم أسعار الفائدة المنخفضة الذهب الذي لا يدر عائدا.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، استقرت الفضة عند 23.87 دولارا للأوقية. وارتفع البلاتين 0.5 بالمئة إلى 894.03 دولارا. وصعد البلاديوم 0.7 بالمئة إلى 950.42 دولارا للأوقية.

 

ارتفاع أسعار الذهب مع تراجع الدولار وترقب بيانات الوظائف الأمريكية

المصدر

عام 2011 كان عامًا مميزًا بالنسبة لصناعة السينما، حيث قدمت العديد من الأفلام الدرامية تجارب ممتعة ومؤثرة للجماهير. تميز هذا العام بتقديم قصص متنوعة وأداء تمثيلي استثنائي، وقد أثرت هذه الأفلام بشكل كبير على السينما العالمية وتركت بصمة في قلوب المشاهدين. في هذا المقال، سنلقي نظرة على بعض أفضل أفلام الدراما لعام 2011. 1. The Help: يعتبر هذا الفيلم واحدًا من أكبر أفلام الدراما في عام 2011. استنادًا إلى رواية كاثرين ستوكيت، يروي الفيلم قصة نساء أمريكيات سود وبيض في الجنوب خلال فترة الاضطهاد العنصري في الستينيات. يستعرض الفيلم قضايا العدالة الاجتماعية والصداقة عبر أداء تمثيلي رائع.

2. The Artist: هذا الفيلم الأسود والأبيض هو قصة درامية تاريخية تروي قصة ممثل كان نجمًا في فترة الصمت ويواجه التحولات في عالم السينما بتوجهها نحو الصوت. فاز الفيلم بجوائز عديدة من بينها جائزة الأوسكار لأفضل فيلم. 3. Moneyball: يستند هذا الفيلم إلى قصة حقيقية لإعادة بناء فريق البيسبول أوكلاند آثليتكس بواسطة بيلي بين، وهو مدير فريق استنادًا إلى الإحصائيات. يتناول الفيلم مفهوم التغيير والابتكار في الرياضة.

4. The Descendants: يعرض الفيلم قصة ماثيو كينج، الذي يجد نفسه في موقف صعب بعد حادث يؤدي إلى وفاة زوجته. يتعين عليه التعامل مع أزمة العائلة وكشف الأسرار. أداء جورج كلوني في هذا الفيلم ترشح لجائزة الأوسكار. 5. Midnight in Paris: من إخراج وتأليف وودي آلن، يعرض هذا الفيلم قصة كاتب يسافر عبر الزمن إلى باريس في العشرينيات. يمزج الفيلم بين الدراما والكوميديا والخيال بشكل رائع ويستعرض تجربة ساحرة. 6. The Tree of Life: هذا الفيلم من إخراج تيرنس ماليك يتناول قصة عائلة وتأثير الذكريات والإيمان. يعتبر الفيلم تجربة سينمائية فريدة من نوعها تجمع بين الفلسفة والدراما. على الرغم من أن عام 2011 قد مر بمرور الزمن، إلا أن هذه الأفلام لا تزال تحتفظ بجاذبيتها وتأثيرها القوي على عشاق السينما. تمثل هذه الأفلام عينة من التميز السينمائي في عام 2011 وتظل مصدر إلهام لصناعة السينما ومشاهديها على حد سواء. تجمع هذه الأفلام بين القصص المؤثرة والأداء التمثيلي الرائع، مما يجعلها قطعًا سينمائية لا تُنسى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock