اخر الاخبارالمال والاعمال

ارتفاع الجنيه الإسترليني إلى أعلى مستوى في شهرين مع انخفاض الدولار

ارتفع الجنيه الإسترليني إلى أعلى مستوى له في أكثر من شهرين مقابل الدولار، اليوم الاثنين، رغم أن بعض العزوف عن المخاطرة حد من خسائر العملة الأمريكية، مع ترقب المتعاملين إشارات اقتصادية جديدة الأسبوع المقبل، لتحديد مسار السياسة النقدية بشأن أسعار الفائدة في المستقبل.

والأسبوع الجاري حافل بأحداث مثل اجتماع أوبك+ المؤجل، وصدور بيانات من مؤشر التضخم المفضل لدى مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي)، وكذلك قراءات التضخم في منطقة اليورو وأستراليا، واتخاذ البنك الاحتياطي النيوزيلندي قراراً بشأن أسعار الفائدة، وصدور بيانات مؤشر مديري المشتريات الصيني.

وارتفع الجنيه الإسترليني إلى أعلى مستوى له في أكثر من شهرين، إلى 1.2620 دولار، ليواصل مكاسب الأسبوع الماضي، بعد بيانات أظهرت أن الشركات البريطانية أعلنت بشكل غير متوقع، عودة هامشية للنمو في نوفمبر، بعد ثلاثة أشهر من الانكماش.

وقالت كارول كونج خبيرة العملات في بنك الكومنولث الأسترالي «يشير ذلك إلى متانة الاقتصاد البريطاني، رغم تشديد بنك إنجلترا للسياسة النقدية بشكل صارم للغاية.. لكننا ما زلنا نتوقع أن يضعف الاقتصاد البريطاني ويعاني من ركود قصير الأمد».

ويتجه الجنيه الإسترليني صوب تحقيق مكاسب بنحو 3.8 % خلال الشهر، وهي أكبر زيادة شهرية له خلال عام.

وفي ما يتعلق بالعملات الأخرى، انخفض الدولار 0.32 في المئة إلى 148.97 يناً، بينما ارتفع اليورو 0.2 في المئة، إلى 1.0952 دولار.

وانخفض مؤشر الدولار 0.12 في المئة إلى 103.31 نقاط، ويتجه نحو خسارة شهرية تزيد على ثلاثة في المئة، ليسجل أسوأ أداء له في عام.

ولا يزال المتعاملون العائدون من عطلة عيد الشكر في أواخر الأسبوع الماضي، يترقبون بلوغ أسعار الفائدة ذروتها، وحولوا انتباههم إلى الموعد الذي يمكن أن يتم فيه أول خفض لأسعار الفائدة، ومن المرجح أن يقدم مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي في الولايات المتحدة هذا الأسبوع، مزيداً من الدلائل على الخطوات التالية لمجلس الاحتياطي الاتحادي.

ووفقاً لأداة فيدووتش التابعة لمجموعة سي.إم.إي، يتوقع المتعاملون في السوق بنسبة 23 في المئة تقريباً، أن يبدأ مجلس الاحتياطي الاتحادي في تيسير السياسة النقدية اعتباراً من مارس المقبل.

وتخلى الدولار الأسترالي عن بعض خسائره على مدى اليوم، وانخفض في أحدث تعاملات 0.03 في المئة، إلى 0.6583 دولار. وكان قد ارتفع في وقت سابق من الجلسة إلى أعلى مستوى له في أكثر من ثلاثة أشهر، عند 0.6595 دولار.

وتراجع الدولار النيوزيلندي 0.13 في المئة، إلى 0.6074 دولار.

وانخفض اليوان بعد مكاسب على مدى خمس جلسات متتالية، وسجل في أحدث التعاملات داخل الصين 7.1550 مقابل الدولار.

وتراجع اليوان خارج الصين 0.2 في المئة تقريباً، إلى 7.16 مقابل الدولار.

ارتفاع الجنيه الإسترليني إلى أعلى مستوى في شهرين مع انخفاض الدولار

المصدر

عام 2020 كان عامًا فريدًا بالنسبة لصناعة السينما وعشاق أفلام الأكشن، حيث اجتاحت جائحة فيروس كورونا (COVID-19) العالم وأثرت على العديد من جوانب الحياة، بما في ذلك صناعة السينما. على الرغم من التحديات، إلا أن عام 2020 قدم العديد من الأفلام المثيرة والممتعة في مجال الأكشن. في هذا المقال، سنلقي نظرة على بعض أفضل أفلام الأكشن لعام 2020. 1. Tenet: من إخراج كريستوفر نولان، يعتبر Tenet واحدًا من أبرز أفلام الأكشن لهذا العام. الفيلم يتناول قصة جاسوس يُدعى The Protagonist يكتشف تكنولوجيا تمكن الأشياء من الانتقال عبر الزمن بشكل عكسي. يمزج الفيلم بين الخيال العلمي والإثارة والأكشن بشكل رائع، وحاز على إعجاب النقاد والجمهور على حد سواء.

2. Wonder Woman 1984: تكملة لقصة الأميرة ديانا، تقع أحداث هذا الفيلم في عام 1984 حيث تواجه واندر وومان (جال غادوت) تهديدًا جديدًا. الفيلم يقدم مشاهد مثيرة ومغامرات مشوقة ويعزز شخصية واندر وومان كأحد أهم الأبطال الخارقين في عالم دي سي. 3. The Old Guard: يروي هذا الفيلم قصة مجموعة من المحاربين الخالدين يقودهم أندي (تشارليز ثيرون)، ويكتشفون أن هناك شخصًا آخر اكتشف نفسه بنفس القدرة. الفيلم مليء بالمعارك والإثارة والقضايا الأخلاقية. 4. Extraction: يضع هذا الفيلم الممثل كريس هيمسوورث في دور تايلر راك، قاتل محترف يُكلَّف بإنقاذ ابن زعيم عصابة من أيدي أعدائه. الفيلم معبأ بمشاهد القتال والمطاردات وأداء هيمسوورث المذهل.

5. Mulan: تمثل مولان عودة ملحمية لشخصية مولان، الشابة الصينية التي تتنكر في زي رجل لتصبح محاربة. الفيلم يقدم مشاهد أكشن مذهلة تجسد مهارات مولان وشجاعتها. على الرغم من التحديات التي واجهت الصناعة السينمائية في عام 2020، إلا أنها تمكنت من تقديم مجموعة مميزة من أفلام الأكشن التي أثرت بشكل كبير على صناعة السينما وأضافت لعشاق هذا النوع من الأفلام تجارب مثيرة. سيظل عام 2020 محط اهتمام الجماهير والنقاد بسبب تلك الأفلام المثيرة التي قدمت أداءً مميزًا وأكشنًا رائعًا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock