اخر الاخبارمعلومات عامة

الجيش الإسرائيلي: مقابل كلّ قتيلين مدنيَّين في غزة هناك قتيل من حماس

أعلن مسؤولون عسكريون إسرائيليون الإثنين أنّه مقابل كلّ مدنيين قتلا في الهجوم على حماس في قطاع غزة قُتل مقاتل من الحركة الفلسطينية.

وخلال لقاء مع صحافيين، قال أحد هؤلاء المسؤوليين العسكريين الذين طلبوا عدم كشف هوياتهم، “لست أقول إنّه أمر جيّد أن تكون النسبة اثنين لواحد”.

وأضاف أنّ استخدام المدنيّين الفلسطينيين دروعاً بشرية يندرج ضمن “الاستراتيجية الأساسية” لحماس.

وأعرب المسؤول العسكري الإسرائيلي عن أمله في أن “تكون هذه النسبة أدنى بكثير في المرحلة المقبلة من الحرب”.

وأثارت الحصيلة المرتفعة للقتلى والأزمة الإنسانية في غزة تنديداً حول العالم.

وأعلنت وزارة الصحة التابعة لحماس الإثنين ارتفاع حصيلة القتلى إلى 15899 قتيلا، 70 في المئة منهم نساء وأطفال ومراهقون، جراء القصف الإسرائيلي منذ السابع من أكتوبر.

أما في إسرائيل فتقول السلطات إن هجوم حماس أوقع نحو 1200 قتيل، غالبيتهم من المدنيين سقطوا في اليوم الأول للهجوم الذي اقتادت فيه الحركة نحو 240 رهينة إلى غزة.

ولدى سؤاله عن معلومات تفيد بمقتل خمسة آلاف مقاتل في حماس، قال أحد هؤلاء المسؤولين العسكريين إنّ “الأرقام دقيقة إلى حدّ ما”.

وطلبت الولايات المتّحدة، أكبر حليف لإسرائيل، من اسرائيل بذل مزيد من الجهود لتجنّب سقوط مدنيين مع توسيع العمليات الإسرائيلية لتشمل مناطق في جنوب القطاع حيث لجأ كثر من الفلسطينيين هرباً من المناطق الشمالية المدمّرة.

وأكد المسؤولون العسكريون الإسرائيليون أنّ الجيش يعتمد برنامجاً لرسم الخرائط بتقنيات عالية في محاولة للحدّ من القتلى في صفوف المدنيين.

ويدمج هذا النظام بين إشارات الهاتف المحمول والاستطلاع الجوي والذكاء الاصطناعي، وذلك لإبقاء خريطة التجمّعات السكّانية في مجمل القطاع محدّثة باستمرار.

وكلّ خلية من خلايا الخريطة البالغ عددها 623 مرمّزة بألوان، فالأخضر مثلاً يشير إلى المناطق التي أصبحت خالية من السكان بنسبة 75 بالمئة.

الجيش الإسرائيلي: مقابل كلّ قتيلين مدنيَّين في غزة هناك قتيل من حماس

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock