اخر الاخبارالمال والاعمال

الذكاء الاصطناعي التوليدي مفتوح المصدر.. صندوق «باندورا للشرور»

ft

إنها قضية تبرز بسرعة كواحدة من أهم الانقسامات التكنولوجية والأيديولوجية المتنامية في عصرنا: هل يجب أن تكون أنظمة الذكاء الاصطناعي التوليدي القوية مفتوحة أم مغلقة المصدر؟ يجب أن نعلم أن الكيفية التي سيتطور بها هذا السجال ستؤثر على إنتاجية اقتصاداتنا واستقرار مجتمعاتنا، ومصائر بعض أغنى شركات العالم.

يقول مؤيدو النماذج مفتوحة المصدر، مثل لاما 2 من شركة ميتا وبلوم من شركة هاجينج فيس اللتين تمكنان المستخدمين من تخصيص برامج الذكاء الاصطناعي التوليدية القوية بأنفسهم، إن ذلك يعمل على توسيع الوصول إلى التكنولوجيا، وتحفيز الابتكار، وتحسين الموثوقية عبر تشجيع الرقابة الخارجية.

وبالإضافة إلى أن النماذج مفتوحة المصدر أرخص بكثير في التطوير والنشر، فإن النماذج الصغيرة المفتوحة تضيف عنصر المنافسة إلى مجال تهيمن عليه الشركات الأمريكية الكبيرة مثل جوجل ومايكروسوفت وأوبن إي آي والتي استثمرت المليارات في تطوير أنظمة الذكاء الاصطناعي التوليدي الضخمة المغلقة، والتي تتحكم بها بقوة.

من جانبهم، يجادل المعارضون بأن النماذج المفتوحة تخاطر بفتح صندوق «باندورا للشرور» والمشكلات حيث يمكن للجهات الإجرامية استغلالها لنشر معلومات زائفة محددة على نطاق عالمي، بينما قد يستخدمها الإرهابيون لتصنيع أسلحة سيبرانية أو بيولوجية.

وقد حذر جيفري هينتون، وهو واحد من رواد الذكاء الاصطناعي الحديث، من أن «خطر المصادر المفتوحة هو أنها تمكن المزيد من المجانين من فعل أشياء أكثر جنوناً».

كذلك، فإن تاريخ شركة «أوبن إي آي»، التي طورت برنامج المحادثة الآلية «شات جي بي تي»، في ذاته يقدم الكثير من الدروس. وكما يوحي اسمها، تأسست شركة الأبحاث عام 2015 مع الالتزام بتطوير تكنولوجيا مفتوحة ومتاحة المصدر قدر الإمكان.

لكنها فيما بعد تخلت عن هذا النهج لأسباب تتعلق بالتنافسية والأمان. لذلك صرح إليا سوتسكيفر، كبير العلماء في شركة أوبن أيه إي إلى موقع ذا فيرج: «بكل صراحة ووضوح، لقد كنا مخطئين تماماً». وقال إنه بمجرد أن أدركت شركة أوبن إي آي أن نماذج الذكاء الاصطناعي التوليدية الخاصة بها ستكون «قوية بشكل لا يصدق»، لم يكن من المنطقي تقديمها كمصدر مفتوح.

وأضاف: «أنا متأكد تماماً أنه في غضون بضع سنوات، سيكون من الجلي للجميع أن برامج الذكاء الاصطناعي مفتوحة المصدر ليست أمراً حكيماً بالمرة». ويرد مؤيدو النماذج المفتوحة بشيء من السخرية حيال أن فكرة النماذج الاصطناعية التوليدية مفتوحة المصدر تمكن الناس من الوصول إلى المعلومات التي لا يمكنهم العثور عليها خلاف ذلك عبر الإنترنت، أو عن طريق عالم محتال ومخادع.

كما يسلطون الضوء على المصلحة الذاتية لشركات التكنولوجيا الكبرى في الصراخ حول مخاطر النماذج المفتوحة. ويشير المنتقدون إلى أن نوايا هذه الشركات خبيثة للسيطرة على الهيئات التنظيمية، وفرض تكاليف امتثال أعلى على المخالفين وبالتالي ترسيخ هيمنتها على السوق.

هناك أيضاً بُعد إيديولوجي لهذا السجال. حيث شبه يان ليكون، كبير علماء شركة ميتا، التي انشقت عن باقي عمالقة وادي السيليكون بدعم النماذج المفتوحة، حجج الشركات المنافسة للسيطرة على التكنولوجيا بالنزعة الظلامية في العصور الوسطى: ذاك الاعتقاد أن الكهنة المختارين من الخبراء هم فقط الذين يتمتعون بالحكمة الكافية للتعامل مع المعرفة.

وأضاف ليكون أخيراً، إن جميع تفاعلاتنا مع مستودع المعرفة البشرية سيتم من خلال أنظمة الذكاء الاصطناعي. ولا يجب أن تتحكم مجموعة صغيرة من شركات وادي السيليكون في إمكانية الوصول لهذا المستودع الهائل.

وبالضبط كما ازدهر الإنترنت من خلال مقاومة محاولات تقييده، سيزدهر الذكاء الاصطناعي من خلال بقائه مفتوحاً، وما دامت الحكومات في جميع أنحاء العالم لا تحظر فكرة الذكاء الاصطناعي مفتوح المصدر برمتها.

وتشير المناقشات الأخيرة التي أجريت في قمة بليتشلي بارك لسلامة الذكاء الاصطناعي إلى أن بعض صناع السياسات قد يتحركون في هذا الاتجاه، لكن خبراء آخرين يقترحون المزيد من التدخلات البسيطة التي قد تحسن السلامة دون قتل المنافسة.

وتقول ويندي هول، أستاذة علوم الكمبيوتر في جامعة ساوثامبتون وعضو الهيئة الاستشارية للذكاء الاصطناعي التابعة للأمم المتحدة: لا نريد العيش في عالم تكون فيه الشركات الكبرى فقط هي التي تشرف على الذكاء الاصطناعي التوليدي. كما لا نريد السماح للمستخدمين بفعل ما يحلو لهم بمساعدة النماذج المفتوحة. وقالت مقترحة: «علينا أن نجد بعض الحلول الوسطى».

والحل الذي تفضله، والذي لاقى قبولاً في أماكن أخرى، تنظيم نماذج الذكاء الاصطناعي التوليدية بطريقة مشابهة لصناعة السيارات، حيث تفرض الجهات التنظيمية معايير سلامة صارمة على مصنعي السيارات قبل إطلاق نماذج جديدة.

لكن هذه الجهات تفرض أيضاً مسؤوليات على السائقين وتحملهم مسؤولية أفعالهم. وتقول ويندي هول: «إذا قمت بفعل غير مسؤول يؤدي إلى ضرر باستخدام الذكاء الاصطناعي مفتوح المصدر فسوف تذهب إلى السجن، تماماً كما لو قتلت شخصاً ما أثناء قيادة السيارة».

يجب علينا بالتأكيد مقاومة طغيان الثنائية عندما نفكر في نماذج الذكاء الاصطناعي. فلدى كل من النماذج مفتوحة ومغلقة المصدر مزاياها وعيوبها. ومع تطور قدرات هذه النماذج، سنحتاج دائماً إلى تعديل التوازن بين المنافسة والسيطرة.

كلمات دالة:
  • FT

الذكاء الاصطناعي التوليدي مفتوح المصدر.. صندوق «باندورا للشرور»

المصدر

عام 2013 كان عامًا مذهلًا بالنسبة لعشاق أفلام الأكشن، حيث قدم هذا العام العديد من الأعمال الملهمة والمثيرة على الشاشة الكبيرة. تميزت أفلام هذا العام بالقصص المثيرة والمشاهد الحماسية التي أثرت في الجماهير حول العالم. في هذا المقال، سنستعرض بعضًا من أفضل أفلام الأكشن لعام 2013. Gravity: من إخراج ألفونسو كورون، يعتبر Gravity واحدًا من أكثر أفلام العلم الخيالي تشويقًا على الإطلاق. الفيلم يتبع رحلة اثنين من رواد الفضاء (ساندرا بولوك وجورج كلوني) الذين يجدون أنفسهم محاصرين في الفضاء الخارجي بعد حادث تصادم مع الفضاء المفتوح. المشاهد البصرية والتمثيل الممتاز قدما تجربة سينمائية استثنائية.

Man of Steel: بإخراج زاك سنايدر، قدم هذا الفيلم إعادة تصوير حديثة لقصة سوبرمان. هنري كافيل يؤدي دور كلارك كينت (سوبرمان)، ويتعين عليه مواجهة شخصية شريرة خارقة تُدعى جنرال زود ومحاولة إنقاذ العالم. المؤثرات الخاصة الرائعة والمعارك النابضة بالحياة جعلت هذا الفيلم واحدًا من أبرز أفلام الأبطال الخارقين في تلك السنة. Iron Man 3: يُعد هذا الجزء الثالث من سلسلة أفلام آيرون مان أحد أبرز أفلام الأكشن لعام 2013. تدور أحداث الفيلم حول توني ستارك (روبرت داوني جونيور) ومواجهته لعدو قوي يُدعى الماندرين. الفيلم مليء بالتكنولوجيا المذهلة والمشاهد الحماسية.

World War Z: استنادًا إلى رواية تحمل نفس الاسم، يتتبع هذا الفيلم البطل جيري لين (براد بيت) في رحلته لإيجاد علاج لوباء غامض يهدد بتدمير البشرية. تقدم الفيلم مشاهد مذهلة للاضطراب والتوتر والهروب من الكارثة. Fast & Furious 6: تابعت سلسلة Fast & Furious تألقها في هذا الجزء السادس الذي جمع نجومها الشهيرين. الفيلم يركز على فريق دومينيك توريتو (فين ديزل) وبانديتا (دواين جونسون) في مواجهة عصابة إجرامية دولية. مع مشاهد السباقات والمطاردات الرائعة، جذب الفيلم جماهير كبيرة. هذه أمثلة قليلة فقط من أفضل أفلام الأكشن التي تم إصدارها في عام 2013. كان هذا العام مميزًا بتقديم أفلام مذهلة تجمع بين الإثارة والتشويق والتمثيل الممتاز، مما جعلها تجارب سينمائية رائعة للجماهير حول العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock