اخر الاخبارمعلومات عامة

بوتين يعلن خطة لإقرار استراتيجية وطنية لتطوير الذكاء الاصطناعي في روسيا

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، “الجمعة”، عن خطة لإقرار استراتيجية وطنية لتطوير الذكاء الاصطناعي، مشدداً على ضرورة منع الاحتكار الغربي.

وفي حديثه في مؤتمر الذكاء الاصطناعي في موسكو، أشار بوتين إلى أنه “من الضروري استخدام الحلول الروسية في مجال إنشاء أنظمة ذكاء اصطناعي موثوقة وشفافة وآمنة أيضا للبشر”.

وقال بوتين: “إن الهيمنة الاحتكارية لمثل هذه التكنولوجيا الأجنبية في روسيا أمر غير مقبول وخطير ومرفوض”.

وأشار إلى أن “العديد من الأنظمة الحديثة، المدربة على البيانات الغربية، مخصص للسوق الغربية ويعكس ذلك الجزء من الأخلاق الغربية وقواعد السلوك والسياسة العامة التي نعترض عليها”.

وحذر بوتين من أن الخوارزميات التي طورتها المنصات الغربية يمكن أن تؤدي إلى “إلغاء” رقمي لروسيا وثقافتها.

وقال بوتين: “إن الذكاء الاصطناعي الذي يتم إنشاؤه بما يتماشى مع المعايير والأنماط الغربية يمكن أن يكون معاديا للأجانب”.

وأضاف: “محركات البحث الغربية والنماذج التوليدية غالباً ما تعمل بطريقة انتقائية للغاية ومتحيزة، ولا تأخذ في الاعتبار الثقافة الروسية، وأحيانا ما تتجاهلها ببساطة وتلغيها. ببساطة، يتم تكليف الآلة بنوع من المهام الإبداعية، وتقوم بحلها باستخدام بيانات اللغة الإنجليزية فقط، وهو أمر مناسب ومفيد لمطوري النظام. وهكذا يمكن للخوارزمية، على سبيل المثال، أن تشير للآلة إلى أن روسيا وثقافتنا وعلومنا وموسيقانا وأدبنا غير موجودة ببساطة”.

وتعهد بضخ موارد إضافية في تطوير أجهزة الكمبيوتر العملاقة وغيرها من التقنيات للمساعدة في تكثيف أبحاث الذكاء الاصطناعي الوطنية.

وقال بوتين: “نحن نتحدث عن توسيع البحوث الأساسية والتطبيقية في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي ونماذج اللغات الكبيرة”.

وتابع: “في عصر الثورة التكنولوجية، يعد التراث الثقافي والروحي هو العامل الرئيسي في الحفاظ على الهوية الوطنية، وبالتالي تنوع عالمنا، واستقرار العلاقات الدولية…قيمنا التقليدية وثراء وجمال اللغات الروسية ولغات الشعوب الأخرى في روسيا يجب أن تشكل أساس تطوراتنا”، مما يساعد على إنشاء “أنظمة ذكاء اصطناعي موثوقة وشفافة وآمنة”.

وشدد بوتين على أن محاولة حظر تطوير الذكاء الاصطناعي سيكون مستحيلا، لكنه أشار إلى أهمية وجود الضمانات اللازمة.

بوتين يعلن خطة لإقرار استراتيجية وطنية لتطوير الذكاء الاصطناعي في روسيا

المصدر

عام 2022 كان عامًا استثنائيًا لأفلام الأكشن، حيث شهد العديد من الإصدارات البارزة التي أثرت بشكل كبير على صناعة السينما وأمتعت عشاق الأكشن حول العالم. من المغامرات الخيالية إلى القصص الواقعية الملهمة، قدم هذا العام مجموعة متنوعة من الأفلام التي استحوذت على قلوب وعقول الجماهير. في هذا المقال، سنستعرض بعضًا من أفضل أفلام الأكشن لعام 2022. 1. Spider-Man: No Way Home: بفضل تصويره الرائع وقصته الشيقة، أثبت Spider-Man: No Way Home نفسه كواحدة من أكبر نجاحات العام. يجمع الفيلم بين مختلف نسخ سبايدر-مان من الأبعاد المختلفة في مواجهة تحديات جديدة وأعداء قويين. يمتزج الفيلم بين العناصر الخيالية والمغامرات الشخصية بشكل رائع.

2. Dune: Part Two: هذا الفيلم هو استكمال للجزء الأول من فيلم Dune الذي صدر في عام 2021. يستكمل الجزء الثاني قصة بول أتريديس وعائلته في عالم صحراوي مليء بالتحديات والمخاطر. يجمع الفيلم بين الخيال العلمي والأكشن بشكل رائع ويقدم مشاهد ضخمة ومؤثرة. 3. The Batman: يقدم هذا الفيلم نسخة جديدة ومظلمة لقصة باتمان. يجسد الممثل روبرت باتينسون دور بروس واين، ويتصدى للجريمة في جوثام سيتي. الفيلم مليء بالإثارة والتوتر ويقدم أداءً مميزًا من قبل باتينسون. 4. Mission: Impossible 7: يعتبر هذا الفيلم الجزء السابع من سلسلة أفلام مهمة مستحيلة ويأتي بمزيد من المغامرات والمشاهد الحماسية. تقدم السلسلة دائمًا تصاعدًا في الإثارة والتوتر، وهذا الجزء ليس استثناءً.

5. The Flash: في هذا الفيلم، يعود باري آلان (المعروف بـالفلاش) إلى الماضي لتغيير الأحداث وإصلاح العالم. يمتزج الفيلم بين العناصر الخيالية والمغامرات بشكل رائع، ويقدم مشاهد سريعة ومثيرة. على الرغم من تحديات الجائحة والقيود التي فرضتها، إلا أن عام 2022 كان عامًا استثنائيًا بالنسبة لأفلام الأكشن. تميزت هذه الأفلام بتصويرها الرائع وقصصها المثيرة التي أبقت الجماهير متشوقة وملهمة. ستظل هذه الأفلام في ذاكرة عشاق الأكشن وعشاق السينما لسنوات قادمة، حيث أضافت قيمة كبيرة لعالم السينما في عام 2022 وجعلته عامًا لا يُنسى بالفعل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock