اخبار التكنولوجيا

جلسة حوارية مع رائدات أعمال في فندق هوليداي إن الرياض بزنس ديستريكت

في قاعة الاستقبال الرئيسية في فندق هوليداي إن الرياض بزنس ديستريكت، وفي مساحة داخلية مفتوحة ضمن أجواء معاصرة ونابضة بالحياة، أقيمت جلسة نقاش هادفة تحدثت فيها رائدتا الأعمال والمؤثرتان الاجتماعيتان الدكتورة سارة الفرهود ومنار منشي عن تجربتيهما في تحويل هواياتهما واهتماماتهما إلى مهنة، وإنشاء تجمعات ومنصات لمشاركة مسار الرحلة المشوقة في البحث عن الذات مع المجتمع، بهدف تحقيق أهداف أوسع وتأثير أكبر.

301852
من الجلسة الحوارية

محتوى هادف وجاذب

301855
منار منشي أخصائية تغذية، ومعلمة تربية إيجابية

وكانت بداية الجلسة مع منار منشي وهي أخصائية تغذية، ومعلمة تربية إيجابية، أجرت تحولاً كبيراً في مسيرتها المهنية لتلاحق حلماً راودها لفترة طويلة وتعززت أسبابه بعد أن باتت أماً واختبرت بنفسها الصعوبات والتحديات التي ترافق هذا الدور المحوري في حياة كل امرأة.
وتحدثت منشي عن مرحلة ما قبل تأسيس Mommies club وقالت: “كنت حينها محاضرة في جامعة جدة، وكانت خبرتي لأكثر من 8 سنوات في مجال التغذية والتحكم بالوزن انطلاقاً من تخصصي، لكن خلال عملي في الجامعة لم أكن أشعر أنني سعيدة، رغم أنه كان حلمي منذ أن كنت طالبة جامعية، لكن العمل في الجامعة كان جزءاً كبيراً منه إدارياً ولم تكن هذه نقطة قوة عندي، وبالتزامن مع ذلك أنا أصبحت أماً وبت أقرأ الكثير من الكتب في مجال التربية، وعندما كنت ألتقي بأمهات أخريات كنا نتبادل الأحاديث حول أطفالنا ووجدت أننا نتشارك نفس التحديات، وتساءلت لماذا لا يكون هناك حل لهذه الأمور؟ وحينها ظهرت فكرة نادي الأمهات وناقشتها مع شريكتي رند صادق وهي مدربة حياتية للأمهات، وقررنا أن نجتمع مع صديقات لنا ولكن أن يكون لدينا محور معين لنناقشه خلال التجمع، وبات التجمع يتوسع ثم أجرينا تجمعات افتراضية عبر برامج التواصل.”.

 

301853
الدكتورة سارة فرهود ومنار منشي

وأضافت منار منشي: “قرار ترك الجامعة كان قراراً صعباً، وحينها بدأت أقرأ حول قصص أشخاص أجروا تحولات مهنية، ومن اللقاءات التي أثرت بي لقاء للدكتور أبي البشير، قال فيها أن من بين الأمور التي دفعته للتحول المهني هو أنه قارئ نهم، وعندما كان يقرأ كتب الطب كان يشعر أنها ثقيلة عليه، وهذا بالضبط ما أشعر به أنا عندما أقرأ كتب تخصصي، لكن كتب التربية أقرأها باستمتاع ولا أمل من قراءتها وأنهي قراءتها بسرعة.”.
وأكدت منشي أنها ليست من صناع المحتوى الذين يسعون خلف الشهرة وزيادة عدد المتابعين موضحة: “المحتوى الذي أقدمه موجه للأمهات، وأنا قمت بدراسة السوق قبل تغيير مساري المهني، واطلعت على الحسابات المعروفة ضمن المجال لأعرف منها ما المحتوى الذي يحقق تفاعلاً أكبر، والتعليقات والأسئلة المتكررة.”.
وأضافت: “عندما اختبرت الأمومة بت أتكلم مع الأمهات وأنا مدركة لكل ما يمررن به، وفي نفس الوقت حرصت على أن يكون المحتوى جاذباً وممتعاً لتصل أفكاري أسرع، من خلال مقاطع تمثيلية مشوقة، واكتشفت بعدها أن لدي متابعين ومتابعين من فئات عمرية مختلفة وهذا أكد لي أن الفكرة التي كانت لدينا حول المشاهد أو المتابع أنه ينجذب للمحتوى السيئ أو غير اللائق أو القائم على الخصوصيات، وهي فكرة خاطئة، فمن تجربتي أن الجمهور يلجأ لمواقع التواصل الاجتماعي لأنه يرغب بالتسلية، لذلك حرصت أن يكون المحتوى ممتعاً لكنه يقدم معلومة في نفس الوقت”.
وشددت منشي على أن: “دخولها لعالم السوشيال ميديا وهي كبيرة ساعدها على أن تقدم محتواها باتزان ونضج وحكمة أكثر.”.
وقدمت منشي نصيحة لمن يرغبون باتخاذ خطوات مشابهة لمبادرتها: ” الأهم أن تختاروا مجالاً يشدكم ويهمكم، لا سيما وأن هناك تخصصات عديدة جديدة ظهرت عندنا، ولا بد أن نعرف نقاط قوتنا، ومن المهم جداً دراسة السوق، والمنافسين لنا والانطباعات حول ما يقدمونه وهكذا أكون قد بدأت من حيث انتهى الآخرون”.

 

مهمة واحدة وشغف واحد

301854
الدكتورة سارة فرهود طبيبة متخصّصة في العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل، ورياضية ومؤسسة مجموعة we run

أما الدكتورة سارة فرهود وهي طبيبة متخصّصة في العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل، ورياضية متمكنة تمارس اليوغا والركض منذ أكثر من عقد من الزمن سعت لأن تكون الرياضة أداتها الإيجابية للتأثير في المجتمع من حولها فأسّست مجموعة الركض السعودية (we run) انطلاقاً من إيمانها بأن أعظم الروابط تنشأ بين أولئك الذين “يتحركون سويةً”.
وأشارت الدكتورة في بداية حديثها إلى أن: “فريق we run هو فريق غير ربحي يهدف لتنمية رياضة المشي، للمبتدئين والمحترفين من جميع الأعمار، كما ويضم أيضاً فريق ركض نسائي فقط مع مدربات محترفات، من عداءات ركضن في ماراثونات عالمية.”.
واعتبرت فرهود أنه لا تعد نفسها صنعت محتوى، لكن تأسيسها لمجموعة we run group، دفعها لتقديم محتوى يستهدف المجتمع الرياضي وقادر على جذب الناس للانضمام للفريق، وأضافت: “بات ينضم لنا أشخاص من فئات مختلفة، فنجد فتيات بعمر 16 سنة، وأشخاصاً بعمر كبير ونساء ورجال سعوديين أو غير سعوديين ومقيمين في الرياض، وكلنا نركض معاً، تحقيقاً لشعارنا، ولذلك كان توجيه المحتوى أن يعبر بالتحديد عن هدف الفريق وتطلعاته.”، وأضافت: “هدف إنشائي للفريق كان تحقيق نمط حياة أفضل للمجتمع، وهذا ما أحاول إيصاله من خلال وسائل التواصل الاجتماعي”.

 

301856
الدكتورة سارة فرهود ومنار منشي خلال الجلسة الحوارية

وعن طريقة تفاعلها مع التعليقات السلبية قالت: “نتعلم منها ونكبر، وعادة في المجتمعات الصحية أو التربوية أو التعليمية لا نجد الكثير من هذه التعليقات، لأن هدفنا واضح وما ننتجه محتوى جيداً وإيجابياً على المجتمع ككل.”.
وأشارت مؤسسة فريق we run إلى أنها لا تحب كلمة الأوائل لأنها شائعة جداً، وأضافت: ” لكن لا بد من القول إننا كنا من أوائل المجموعات النسائية الرياضية في المملكة، واليوم نرى أن العديد من مجموعات الركض النسائية قد نشأت في مناطق مختلفة من المملكة، وعندما نرى تأثيرنا هذا نشعر بالفخر، وهن يتعلمن منا ونحن أيضاً نطلع على ما يقدمنه ونتعلم منهمن ونسعى لأن نقدم ذلك بطريقة جديدة ومختلفة.”.
وختمت حديثها بالقول: “الكل يريد الوصول، لكن لأن تصل فأحداً ما لا بد من أن يخسر، وكلنا جربنا الخسارة وتعلمنا منها، لذلك المنافسة ضرورية والتعليقات مفيدة. وأي عمل لا بد أن ينبع من الشغف، ولا يجب أن ينطفئ هذا الشغف إذا ما واجهته عقبات معينة، وأيضاً لا بد أن يترافق هذا الشغف مع هدف واضح، ونحن في we run، فريق واحد بشغف واحد ومهمة واحدة وهدف واحد.”.

 

أحدث الإضافات

يذكر أن منار منشي هي أخصائية تغذية ومدربة تربية إيجابية، وهي مؤسسة نادي الأمهات Mommies Club في السعودية، وهو تجمع لمناقشة تحديات وقصص الأمومة وتربية الأطفال والاستفادة من التجارب والخبرات ، أما خبرة الدكتورة سارة فرهود فتمتد في مجال اللياقة البدنية لأكثر من عقد، واستفادت من خبرتها هذه لتحول هوايتها الرياضيّة إلى مهنة ثانية، حيث قامت بتعليم اليوغا ٧ سنوات، كما وتسعى باستمرار إلى إنشاء مجموعات تعنى بالصحّة واللياقة البدنيّة ومنها مجموعة We Run. وكلتا الشخصيتين أنشأتا منصات مزدهرة على الإنترنت لإلهام النساء في جميع أنحاء المنطقة وتمكينهن.
أما فندق هوليداي إن بزنس ديستريكت الرياض، فهو أحدث الإضافات إلى محفظة مجموعة فنادق ومنتجعات IHG في المملكة، يبعد مسافة 8 كم عن مطار الملك خالد الدولي في الرياض، وقد خصصت مساحات عدة ضمن الفندق للفعاليات والتجمعات الهادفة والأعمال، وتعد ردهة الاستقبال فيه، والتي أقيمت فيها جلسة النقاش، مساحة متميزة تتيح استضافة عدد كبير من الحضور وتنسيق المكان بما يتناسب مع طبيعة التجمع أو الفعالية مع خيارات متنوعة من مواد الضيافة والمأكولات والمشروبات.
إذا كنتم تهتمون لمحتوى الجلسات الحوارية ننصحكم بقراءة هذا المقال: تنظيم جلسة حوارية عن التحول الرقمي وتمكين الكفاءات الشابة في عالم ريادة الأعمال ضمن منتدى مسك العالمي

 جلسة حوارية مع رائدات أعمال في فندق هوليداي إن الرياض بزنس ديستريكت

المصدر

عام 2018 شهد تقديم مجموعة مذهلة من أفلام الأكشن التي استحوذت على اهتمام الجماهير ونالت إعجاب النقاد. تميزت هذه الأفلام بقصصها المثيرة وتأثيراتها البصرية الرائعة وأداء مميز من قبل الممثلين. في هذا المقال، سنلقي نظرة على بعض أبرز أفلام الأكشن التي صدرت في عام 2018. 1. Avengers: Infinity War: لا يمكن مناقشة أفلام الأكشن لعام 2018 دون الحديث عن Avengers: Infinity War. هذا الفيلم الضخم من عالم مارفل ضم أكثر من عشرين شخصية خارقة تتحد لمواجهة ذانوس الجندي الشتوي الشرير الذي يسعى للحصول على حجر اللانهائية. تميز الفيلم بمشاهده الحماسية والتصوير الرائع، وحقق نجاحًا كبيرًا على الصعيدين التجاري والنقدي.

2. Black Panther: بلاك بانثر هو فيلم آخر من عالم مارفل تميز بالأكشن والمغامرات. يروي الفيلم قصة تشالا، ملك واكاندا الأفريقية وبطلها الخارق، بلاك بانثر، ومحاولته للدفاع عن مملكته وأمامه تهديدات داخلية وخارجية. تميز الفيلم بالتنوع الثقافي والتميز في السرد، مما جعله نقطة تحول هامة في عالم أفلام الأبطال الخارقين. 3. Mission: Impossible - Fallout: تواصل سلسلة مهمة مستحيلة تقديم أفلام الأكشن الرائعة، وفيلم Mission: Impossible - Fallout لم يكن استثناءً. يعود إيثان هانت (توم كروز) لمهمة جديدة خطيرة تهدد العالم، وتتخللها مشاهد مثيرة ومطاردات نفسية. الفيلم نال إعجاب النقاد والجماهير بفضل تصويره الرائع وتنفيذه الفني المذهل.

4. Deadpool 2: استمرارًا لمغامرات ديدبول، جاء الجزء الثاني ليقدم المزيد من الفكاهة والعنف الكوميدي. يشهد الفيلم عودة ديدبول (رايان رينولدز) في مهمة جديدة لمواجهة عدو قوي وتشكيل فريق X-Force. تمتاز السلسلة بأسلوبها الفريد والغير تقليدي في عالم الأبطال الخارقين. > 5. Aquaman: أكوامان هو فيلم آخر من عالم مارفل يروي قصة آرثر كاري، الملك الخارق الذي يحاول إثبات نفسه كملك لعالم البحار. يتميز الفيلم بتصويره البصري الرائع والمشاهد تحت الماء الرائعة، مما أضاف بعدًا جديدًا لعالم الأفلام السينمائية. هذه أمثلة قليلة فقط من أفضل أفلام الأكشن التي صدرت في عام 2018. تميزت هذه الأفلام بالإثارة والتشويق والمغامرات، وجعلت عام 2018 عامًا رائعًا لعشاق السينما وأفلام الأكشن. ستظل هذه الأفلام في ذاكرة عشاق الأكشن والترفيه السينمائي لسنوات قادمة، حيث أسهمت بشكل كبير في ترسيخ مكانتها في عالم صناعة السينما.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock