اخر الاخبارمعلومات عامة

حصاد العام..مبابي وبلينجهام وهالاند وفينيسيوس.. من يستعد لاعتلاء عرش كرة القدم؟

 عندما اعتلى ليونيل ميسي خشبة مسرح دو شاتليه في العاصمة الفرنسية باريس لتسلم الكرة الذهبية للمرة الثامنة لأفضل لاعب في العالم في أكتوبر ساد شعور بأن حقبة تقترب من نهايتها.

وحقق اللاعب البالغ من العمر 36 عاما هذا الإنجاز بعد تفوقه بفارق ضئيل على منافسين أصغر سنا مثل إرلينج هالاند وكيليان مبابي، ويرى كثيرون أن تلك كانت فرصة الأرجنتيني الأخيرة للحصول على الجائزة.

واحتدم الجدل خلال آخر 15 عاما بشأن اللاعب الأفضل بين ميسي وكريستيانو رونالدو حيث تناوبا على الفوز بالكرة الذهبية فيما كسر لوكا مودريتش وكريم بنزيمة فقط احتكار الثنائي للجائزة المرموقة منذ عام 2008.

الآن، مع مغامرة هذا الثنائي في مسابقات أصغر للدوري ومع اقتراب نهاية مشوارهما الرائع، قد يكون عام 2024 أخيرا هو العام الذي نشهد فيه تتويج ملك جديد على عرش كرة القدم.

وكان هالاند، البالغ من العمر 23 عاما، أحد المرشحين بقوة للحصول على الكرة الذهبية الأولى له في 2023 بعد تسجيله 52 هدفا في 53 مباراة في جميع المسابقات الموسم الماضي قاد من خلالها مانشستر سيتي إلى تحقيق الثلاثية المتمثلة في دوري أبطال أوروبا والدوري الإنجليزي الممتاز وكأس الاتحاد الإنجليزي.

كما قدم الفرنسي مبابي، البالغ من العمر 24 عاما، حجة قوية على استحقاقه للجائزة بعد أن أصبح أول لاعب منذ 1966 يسجل ثلاثية في نهائي كأس العالم أثناء محاولته غير الموفقة في الفوز ببطولتين متتاليتين.

لكن مسيرة الأرجنتين السحرية في قطر ساعدت ميسي على التفوق على النرويجي والفرنسي ليتوج بالجائزة، مما أدى إلى تأجيل مسألة الخليفة الجديد لكرة القدم لمدة عام آخر.

 ثنائي ريال مدريد

ومن بين اللاعبين المتألقين حاليا لاعب وسط منتخب إنجلترا جود بلينجهام (20 عاما) الذي حصل للتو على جائزتي الفتى الذهبي وكوبا لعام 2023 بعد بداية مذهلة لمسيرته مع ريال مدريد.

ومع تسجيله 15 هدفا في 16 مباراة لناديه الجديد، فقد تفوق على رصيده الشخصي الموسم الماضي البالغ 14 هدفا في 42 مباراة مع بروسيا دورتموند وتجاوز إنجازات عظماء ريال مدريد كريستيانو رونالدو وألفريدو دي ستيفانو، اللذين سجلا 13 هدفا في أول 15 مباراة لهما بالقميص الأبيض.

وبرز زميله في ريال مدريد، فينيسيوس جونيور، البالغ من العمر 23 عاما، والذي ساعد الفريق الإسباني على الفوز بدوري أبطال أوروبا 2022 بتسجيل هدف الفوز في المباراة النهائية أمام ليفربول، وكشف عن نفسه كلاعب من طراز عالمي رفيع في الموسمين الماضيين.

والجناح هو الوريث الشرعي للعرش البرازيلي الآن بعد أن انتقل نيمار (31 عاما) أيضا إلى السعودية بعد فشله في قيادة باريس سان جيرمان إلى لقب دوري أبطال أوروبا بعيد المنال.

حصاد العام..مبابي وبلينجهام وهالاند وفينيسيوس.. من يستعد لاعتلاء عرش كرة القدم؟

المصدر

عام 2014 كان عامًا مميزًا بالنسبة لصناعة السينما، حيث قدمت مجموعة متنوعة من أفلام الدراما التي أثرت بشكل كبير على السينما العالمية وألهمت الجماهير بقصصها المؤثرة والأداء التمثيلي الرائع. في هذا المقال، سنلقي نظرة على بعض أبرز أفلام الدراما لعام 2014. 1. Birdman: يتبع هذا الفيلم قصة ممثل سينمائي سابق يحاول إعادة إحياء مسرحيته الناجحة. تميز الفيلم بأداء مايكل كيتون في دور البطولة وتصويره الفريد الذي يبدو وكأنه مُصور في مشهد واحد مستمر.

2. Boyhood: من إخراج ريتشارد لينكلايتر، استغرق تصوير هذا الفيلم 12 عامًا لرصد نمو شخصية الفتى ميسون. الفيلم يعكس تطور الشخصيات والعلاقات عبر الزمن بشكل مميز. 3. Whiplash: يروي هذا الفيلم قصة طالب موسيقى يسعى لتحقيق التميز تحت إشراف مدرس موسيقى قاسي. الفيلم مليء بالتوتر والتصاعد الدرامي وقد نال إعجاب النقاد.

4. The Imitation Game: يستند هذا الفيلم إلى قصة حقيقية لعالم الرياضيات والكمبيوتر آلان تورينج، الذي قاد جهودًا لفك شفرة الإنيغما وساهم في نجاح الحلفاء خلال الحرب العالمية الثانية. الأداء التمثيلي لبينديكت كامبرباتش نال إعجاب الجمهور. 5. The Grand Budapest Hotel: من إخراج ويس أندرسون، يروي هذا الفيلم قصة حارس فندق يتورط في جريمة قتل. الفيلم يمزج بين الكوميديا والدراما بأسلوب فريد واستعراضي. 6. Selma: يستند هذا الفيلم إلى أحداث حقيقية تتعلق بحركة حقوق الإنسان في الولايات المتحدة. يركز الفيلم على مسيرة سلمى إلى مونتجمري وجهود مارتن لوثر كينغ لتحقيق حقوق التصويت للسود.

7. Wild: يستند هذا الفيلم إلى سيرة ذاتية لشيريل سترايد، التي قطعت رحلة مشي على طول مسار الهادئ بمفردها. الفيلم يستكشف تحولات حياتها وتجاربها في رحلة النضوج. عام 2014 شهد تقديم مجموعة متنوعة من الأفلام الدرامية التي نالت إعجاب النقاد وأبهرت الجماهير بقصصها المميزة والأداء التمثيلي الاستثنائي. تمثل هذه الأفلام ذروة التميز السينمائي في تلك السنة وأثرت بشكل كبير على صناعة السينما والمشاهدين على حد سواء. تجمع هذه الأفلام بين القصص المؤثرة والأداء التمثيلي الاستثنائي، مما جعلها أعمالًا سينمائية لا تُنسى وتستمر في إلهام الجماهير حتى اليوم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock