اخر الاخبارمعلومات عامة

دراسة: اجتماعات «زوم» تؤثر سلباً في الدماغ والقلب

كشفت دراسة علمية حديثة عن أثر سلبي تُحدثه الاجتماعات عبر تطبيق «زوم» وغيره من التطبيقات مثل: «فيس تايم»، و«مايكروسوفت تيمز»، مؤكدةً أنها قد تؤثر سلباً في الدماغ والقلب.

وأوضحت الدراسة أن ثمة صلة بين عقد المؤتمرات عبر الفيديو والأعراض الجسدية المرتبطة بالإرهاق التي أُطلق عليها «إرهاق زوم»، وذلك حسبما أفاد موقع صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية.

وكان مشاركون في مؤتمر عبر الفيديو قد أكدوا شعورهم بالتعب والنعاس والضجر، الأمر الذي استدعى إجراء اختبار عن بيانات موجة الدماغ التي دعمت ذلك.

وبحثت الدراسة، التي نُشرت في مجلة «ساينتفيك ريبورتس»، عن العلامات الفسيولوجية للتعب لدى 35 طالباً يحضرون محاضرات عن الهندسة في إحدى الجامعات النمساوية.

وحضر نصف الفصل المحاضرة التي مدتها 50 دقيقة عبر الفيديو في مختبر قريب ومحاضرة وجهاً لوجه في الأسبوع التالي، في حين حضر النصف الآخر أولاً شخصياً، ثم عبر الإنترنت.

وتمت مراقبة المشاركين باستخدام أدوات تخطيط كهربية الدماغ (EEG) وتخطيط كهربية القلب (ECG) التي تسجل النشاط الكهربائي في الدماغ وإيقاعات القلب، كما شاركوا في استطلاعات عن مزاجهم ومستويات التعب.

وبحث العلماء عن التغيرات الجسدية المرتبطة بالتعب العقلي، بما في ذلك موجات الدماغ المميزة، وانخفاض معدل ضربات القلب، وتلميحات إلى أن الجهاز العصبي ربما يحاول التعويض عن الإرهاق المتزايد أثناء المحاضرة.

وكتب الباحثون، في الدراسة، أن هناك اختلافات ملحوظة بين المجموعات الشخصية والمجموعات عبر الإنترنت.

وتزايد إرهاق المشاركين في الفيديو على مدار الجلسة، وأظهرت حالات أدمغتهم أنهم كانوا يكافحون من أجل الانتباه.

وتباينت الحالة المزاجية للمجموعات أيضاً، حيث أفاد المشاركون شخصياً بأنهم شعروا بمزيد من الحيوية والسعادة والنشاط، وقال المشاركون عبر الإنترنت إنهم شعروا بالتعب والنعاس والسأم.

وأكد الباحثون أن الدراسة تقدم دليلاً على التأثير الجسدي لعقد مؤتمرات الفيديو، وتشير إلى أنه يجب اعتبارها مكملاً للتفاعل وجهاً لوجه، ولكن ليس بديلاً.

وخلصوا إلى أنه ينبغي تكرار البحث في أماكن العمل والمنازل للحصول على فكرة أكثر دقة عن كيفية تأثير هذه الجلسات على المشاركين، داعين إلى إجراء مزيد من الدراسات التي تشمل أجزاء أكثر من الدماغ وقاعدة أوسع من المشاركين.

دراسة: اجتماعات «زوم» تؤثر سلباً في الدماغ والقلب

المصدر

عام 2019 شهد تطورًا سريعًا في عالم التكنولوجيا، وشهدنا إطلاق العديد من التقنيات الجديدة والابتكارات التي أثرت بشكل كبير على حياتنا اليومية وعلى مجموعة متنوعة من الصناعات. في هذا المقال، سنلقي نظرة على أحدث التقنيات التي ظهرت في عام 2019 وكيف أثرت على مجتمعنا واقتصادنا وحياتنا الشخصية. ### 1. الذكاء الاصطناعي (AI): تواصلت التطورات في مجال الذكاء الاصطناعي في عام 2019، حيث تم تطبيقها على نطاق أوسع في مجموعة متنوعة من التطبيقات. تم تطوير نماذج AI أكثر تطورًا وقوة، واستخدمت في تحسين التنبؤات وتحليل البيانات والمساعدة في اتخاذ القرارات في مختلف الصناعات.

### 2. الواقع الافتراضي (VR) والواقع المعزز (AR): استمرت تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز في التطور في عام 2019، حيث شهدنا إطلاق العديد من الألعاب والتطبيقات التي استفادت من هذه التقنيات. تم تطوير نظارات VR وAR أكثر تطورًا وتفوقًا تمكن المستخدمين من تجربة تفاعلات واقعية ومثيرة. ### 3. الهواتف الذكية والتقنيات المحمولة: شهد عام 2019 تقديم العديد من الهواتف الذكية الجديدة والمبتكرة، مع تحسينات في الكاميرات والأداء والبطارية. بدأت التقنيات المحمولة في دعم شبكات الجيل الخامس (5G)، مما زاد من سرعة الاتصال وأمكن استخدام تطبيقات متقدمة مثل الواقع المعزز والتحكم عن بعد. ### 4. الشبكات اللاسلكية الجيل الخامس (5G): كان عام 2019 هو عام تجارب شبكات الجيل الخامس (5G) على نطاق أوسع. تم إطلاقها في العديد من المدن حول العالم، ووعدت بسرعات إنترنت أعلى وتأخذ التجربة اللاسلكية إلى مستويات أخرى.

### 5. الذكاء الصناعي والتصنيع الذكي: ازدادت استخدامات الذكاء الصناعي في الصناعة والتصنيع في عام 2019. تم استخدام الروبوتات والأتمتة لزيادة الإنتاجية وتقليل التكاليف. كما تم تطبيق تقنيات الذكاء الصناعي لتحسين مراقبة الجودة وتقديم حلاً مستدامًا للبيئة. ### 6. الأمان السيبراني وحماية البيانات: مع زيادة التفاعل عبر الإنترنت، زادت قضايا الأمان السيبراني وحماية البيانات في عام 2019. شهدنا زيادة في الهجمات السيبرانية واختراقات البيانات، مما زاد من أهمية تطوير تقنيات الأمان وحماية البيانات الشخصية والتجارية.

### 7. التكنولوجيا البيئية والطاقة المتجددة: زاد الاهتمام بتكنولوجيا البيئة والطاقة المتجددة في عام 2019. تم تطوير تقنيات أكثر كفاءة لاستخدام الطاقة الشمسية والرياح والمصادر البيئية الأخرى بكفاءة أكبر، مما ساهم في تقليل الانبعاثات الضارة بالبيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية. ### 8. الطباعة ثلاثية الأبعاد (3D Printing): استمرت تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في التطور في عام 2019. تم استخدام هذه التقنية في مجموعة واسعة من الصناعات بما في ذلك الصناعة والطب وتصميم المجوهر ات. تمكنت الشركات والأفراد من إنتاج أشياء مادية باستخدام طابعات ثلاثية الأبعاد. ### 9. الروبوتات والذكاء الاصطناعي: في مجال الروبوتات، تواصلت تطورات الذكاء الاصطناعي في تطبيقات مثل الصناعة والخدمات والرعاية الصحية. بدأت الروبوتات تلعب دورًا متزايد الأهمية في حياتنا اليومية، سواء في المنازل أو في البيئات الصناعية.

### 10. الصحة الرقمية والطب الذكي: شهد عام 2019 تقدمًا كبيرًا في مجال الصحة الرقمية والطب الذكي، حيث تم تطوير تطبيقات وأجهزة تقنية تساعد في تشخيص ومتابعة الحالات الصحية. بدأت التقنيات الرقمية تلعب دورًا أساسيًا في تحسين الرعاية الصحية وزيادة الوعي الصحي. ### اختتام: إن عام 2019 كان عامًا استثنائيًا في مجال التكنولوجيا، حيث شهد تقدمًا كبيرًا في مجموعة واسعة من المجالات التقنية. من الذكاء الاصطناعي وتقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز إلى تكنولوجيا البيئة والطاقة المتجددة والسيارات الذكية والطباعة ثلاثية الأبعاد، كان هذا العام حاسمًا في تطوير التكنولوجيا وساهم بشكل كبير في تشكيل مستقبل الابتكار التقني في السنوات اللاحقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock