اخبار التكنولوجيا

ماهو الذكاء العاطفي بالعمل؟

يُعد الذكاء العاطفي مؤشرًا في غاية الأهمية للتواصل والتشارك بين الأفراد داخل بيئة العمل المشتركة. فالذكاء العاطفي يشير إلى أهم المهارات الشخصية التي يمكنك استثمارها وتسخيرها بشكل يومي داخل بيئة العمل، والتي يسعى كل موظف طموح للحصول عليها لغايات التميز والتفرد في العمل.
يشير موقع “forbes.com” إلى عدة تساؤلات في غاية الأهمية، أبرزها: ما هو الذكاء العاطفي؟ وكيف يمكنك تسخير هذا النوع من الذكاء في تطوير بيئة العمل وتحقيق النجاح؟ مؤكدًا بأنه قدرتك على فهم مشاعرك ومشاعر الآخرين والحفاط عليها بشكل متوازن وعلى علاقاتك مع الآخرين داخل العمل.

هل تعتقد أنك ذكي عاطفيًا؟

تشير الأبحاث إلى أن 36 بالمئة فقط نسبة الأشخاص الذين يمتلكون القدرة على فهم وإدارة عواطفهم داخل بيئة العمل، حيث تُعد هذه النسبة قيمة منخفضة ضمن السعي المتواصل للأفراد لتوجيه السلوك والتفكير لتحسن أدائهم وإنتاجيتهم داخل بيئة العمل.
وتؤكد الأبحاث بأن قدرة الأشخاص على امتلاك ميزة الذكاء العاطفي في التعامل مع الزملاء تشكل الركيزة الأساسية في خلق بيئة عمل إيجابية وسليمة؛ تسعى إلى التطور والتحفيز وصنع النماذج الناجحة والمتميزة في التعاون والقيادة داخل المجتمع.

” في العمل، يمكن أن تعترض العواطف طريقك أو أن تضعك على الطريق الصحيح” – مافيس مازورا

 

لماذا يُعد الذكاء العاطفي مهمًا في العمل؟

303227
يشكل الذكاء العاطفي دورًا أساسيًا في إدارة الفريق وتطويره في العمل. مصدر الصورة: freepik

يلعب الذكاء العاطفي دورًا مهمًا في بيئة العمل وإدارة الفريق وذلك من خلال المساعدة على تطوير المهارات الآتية:

  • تحسن التواصل

يميل الموظفون الأذكياء عاطفيًا إلى تحقيق التواصل الفعّال والإيجابي داخل بيئة العمل؛ فالتواصل الجيد هو الطريق للقوة الفاعلة في صنع الانتاجية والتقدم في العمل، بالإضافة إلى رفع القدرة لديهم على نقل الأفكار والمفاهيم والسيطرة على الأعصاب بكل وضوح وثقة أمام الآخرين.

  • بناء علاقات إيجابية مع الزملاء

يمتلك الموظفون الأذكياء عاطفيًا القدرة على التحكم بشكل أفضل من غيرهم مع الصراعات والخلافات داخل العمل، فالمشاعر السلبية التي يمكن أن تنشأ نتيجة الضغط المتواصل بين الأفراد يمكنها أن تشكل خللا في الأداء أو الشعور بالإحباط والأذى والضرر.
فالأفراد الأذكياء عاطفيًا داخل بيئة العمل يمتلكون القدرة على تحديد المشاعر وتقييمها قبل التصرف بناء عليها، الأمر الذي يمكنهم من معالجة المشكلة بشكل أكثر هدوءًا وعقلانية بما ينعكس بنتيجة إيجابية والحفاط على علاقة متناغمة ومستقرة مع الزملاء في العمل.

  • تحسين الأداء والقدرة على التحمل

يظهر الموظف الأذكى عاطفيًا أداء متميزًا وانتاجية عالية مقارنة بغيره في العمل، حيث تشير الدراسات بأن الموظف الذكي عاطفيًا هو الأقدر على إدارة التوتر واتخاذ القرارات الإيجابية الأمر الذي ينعكس بشكل جيد على تحسين الأداء والانتاجية دون حدوث الأخطاء وخلق فريقًا أكثر تحفيزًا للانتاج والعمل المستمر والمتواصل.

  • القيادة الفعالة

303228
الموظفون الأذكى عاطفيًا هم الأجدر على قيادة الفريق وتطويره في العمل. مصدر الصورة: freepik by tonodiaz

يتمتع الموظفون الأذكياء عاطفيًا بالقدرة على التعاطف والتنظيم الذاتي والتفوق بالأداء؛ فهم أشخاص أكثر قدرة على التحكم بالدوافع والاضطرابات داخل فريق العمل وإعادة توجيهها بشكل يحقق مصلحة الفريق والمؤسسة، بالإضافة إلى قدرتهم على تقييم الموقف والتفكير قبل التصرف والحد من الأحكام المسبقة والمتسرعة والقرارات المتهورة في بيئة العمل، الأمر الذي يجعلهم الأجدر بقيادة الفريق مقارنة بغيرهم.

“إن أعظم قدرة في الأعمال التجارية: التعايش مع الآخرين، والتأثير في أفعالهم” – جون هانكوك

في النهاية، تمثل صفة الذكاء العاطفي داخل بيئة العمل صفة يمكن اكتسابها وتنميتها وتطويرها من خلال تعلم كيفية التحكم في مشاعرنا بطريقة صحية عبر التأمل والحديث مع الذات وفهم الدوافع الداخلية للأفعال، بالإضافة إلى تطوير قدرتنا في تعزيز المهارات الاجتماعية كـالإقناع، فهم لغة الجسد، الاستماع الجيد وطرح الأسئلة وتقديم التعليقات البناءة.
تعمقي أكثر في موضوع الذكاء العاطفي واكتشفي: كيف تستطيع تنمية الذكاء العاطفي؟

 ماهو الذكاء العاطفي بالعمل؟

المصدر

عام 2012 شهد إصدار العديد من أفضل أفلام الأكشن في تاريخ صناعة السينما. كان هذا العام مليئًا بالتصاعد الدرامي واللحظات المشوقة على الشاشة الكبيرة. تميزت أفلام 2012 بتقديم مجموعة متنوعة من التحديات والمغامرات للمشاهدين. في هذا المقال، سنلقي نظرة على بعض أفضل أفلام الأكشن لعام 2012. The Dark Knight Rises: من إخراج كريستوفر نولان، جاء هذا الفيلم كجزء نهائي من ثلاثية باتمان. يستكمل الفيلم قصة بروس واين ومحاربته للجريمة كباتمان، ويواجه تحديًا هائلًا في شكل الشرير المدعو باين. بجمالياته البصرية الرائعة وأداء النجم كريستيان بيل، أصبح هذا الفيلم واحدًا من أفضل أفلام الأكشن على الإطلاق.

The Avengers: يُعتبر The Avengers من أهم أفلام الأبطال الخارقين على الإطلاق. يجمع الفيلم بين عدد من شخصيات مارفل الشهيرة مثل آيرون مان وثور والرجل النملة والكابتن أمريكا في مغامرة ملحمية لمواجهة شرير خارق يُدعى لوكي. حقق الفيلم نجاحًا كبيرًا على مستوى العالم وأثر بشكل كبير على صناعة السينما. Skyfall: يُعتبر Skyfall واحدًا من أفضل أفلام جيمس بوند على الإطلاق. يعيد الفيلم النجم دانيال كريغ إلى دور جيمس بوند، ويتعامل مع تهديد كبير يهدد بتدمير وكالة المخابرات البريطانية MI6. بتصويره الرائع وقصته الجذابة، ترك Skyfall بصمة قوية في تاريخ الفيلم الأكشن. The Hunger Games: استنادًا إلى السلسلة الأدبية الشهيرة، جاء هذا الفيلم الذي تقوم ببطولته جينيفر لورانس. يقدم The Hunger Games قصة ملحمية حول مجتمع مستقبلي حيث تقام ألعاب قتالية بين الشباب كجزء من سياسة قمعية. يقود البطلة الشابة ثورة ضد هذا النظام الفاسد.

Looper: يجمع هذا الفيلم بين العلم الشيق والأكشن. يروي الفيلم قصة قاتل مأجور في المستقبل يقوم باغتيال الأشخاص الذين يتم إرسالهم إليه عبر الزمن. تتشابك الأحداث عندما يجد القاتل نفسه مضطرًا لمواجهة نسخة صغيرة من نفسه. هذه أمثلة قليلة فقط من أفضل أفلام الأكشن التي تم إصدارها في عام 2012. كان هذا العام مليئًا بالإثارة والمغامرات على الشاشة الكبيرة، وساهم في تحقيق نجاحات كبيرة لصناعة السينما. لا شك أن أفلام 2012 تركت أثرًا قويًا في ذاكرة عشاق الأكشن والترفيه السينمائي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock