اخر الاخبارمعلومات عامة

وزارة الصحة في غزة تعلن مقتل 178 فلسطينيا وإصابة 500 خلال القصف الإسرائيلي بعد انتهاء الهدنة

أعلنت وزارة الصحة التابعة لحركة (حماس) عن مقتل 178 فلسطينيا وإصابة أكثر من 500 في غزة الجمعة جراء القصف الإسرائيلي بعد انتهاء الهدنة بين اسرائيل والحركة.

وقالت الوزارة “ارتفعت حصيلة العدوان الاسرائيلي منذ الصباح وحتى اللحظة الى 178 شهيدا و589 إصابة معظمهم من الاطفال والنساء”.

وأفاد المكتب الإعلامي الحكومي في بيان “تستمر الحرب العدوانية وتستمر معها الإبادة الجماعية التي خطط لها هذا الاحتلال بشكل مدبر ومدروس”، 

معتبرا أن ذلك يأتي “في إطار حربه الشاملة على الأطفال والنساء وعلى المنازل والأحياء المدنية الآمنة وعلى المستشفيات وعلى المرافق الحيوية وعلى جميع القطاعات المختلفة”.

وأكد المكتب في بيانه أن عدد القتلى قبل اتفاق الهدنة التي دخلت حيز التنفيذ في 24 نوفمبر واستمرت سبعة أيام، وصل الى “15000 شهيد بينهم أكثر من 6150 طفلاً وأكثر من 4000 امرأة”، متحدثا عن “قرابة 6,500 مفقودٍ إما تحت الأنقاض أو أن مصيرهم ما زال مجهولاً”. وأشار الى تسجيل “قرابة 37000 إصابة وجريح”.

وبدأ تطبيق الهدنة بعد سبعة أسابيع من قصف إسرائيلي مدمر على قطاع غزة جاء ردا على هجوم دام غير مسبوق شنته حركة حماس في اأكتوبر على الأراضي الإسرائيلية.

وإضافة الى تبادل الإفراج عن رهائن محتجزين في غزة ومعتقلين في السجون الإسرائيلية، أتاحت الهدنة إدخال مزيد من المساعدات الانسانية الى القطاع.

ومع انتهاء الهدنة، أفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بأن إسرائيل أوقفت السماح بإدخال المساعدات عبر معبر رفح الحدودي مع مصر.

وقالت في بيان إن “الاحتلال يمنع دخول المساعدات عبر معبر رفح البري”، مشيرة الى أن “قوات الاحتلال الاسرائيلي أبلغت اليوم الهلال الأحمر الفلسطيني وكافة المنظمات والجهات العاملة في معبر رفح البري منع دخول شاحنات المساعدات من الجانب المصري الى قطاع غزة بدءاً من اليوم وحتى اشعار آخر”.

واعتبرت أن “هذا القرار يزيد من معاناة المواطنين، ويزيد من حجم التحديات التي تواجه المنظمات الانسانية والاغاثية في تخفيف معاناة المواطنين والنازحين جراء العدوان المستمر على قطاع غزة”.

اقرأ أيضاً:

قصف إسرائيلي دام على قطاع غزة بعد انتهاء الهدنة

وزارة الصحة في غزة تعلن مقتل 178 فلسطينيا وإصابة 500 خلال القصف الإسرائيلي بعد انتهاء الهدنة

المصدر

في عام 2017، شهدنا تقدمًا كبيرًا في مجال التكنولوجيا، حيث تم تطوير العديد من التقنيات الجديدة والمبتكرة التي غيّرت العالم بشكل جذري. كان هذا العام حافلاً بالابتكارات التقنية التي أثرت على مجموعة متنوعة من المجالات بما في ذلك الاتصالات، والطب، والطاقة، والترفيه، والتعليم. في هذا المقال، سنلقي نظرة على أبرز التقنيات التي ظهرت في عام 2017 وكيف أثرت على حياتنا. ### 1. الذكاء الاصطناعي (AI) وتعلم الآلة (Machine Learning): في عام 2017، زادت الاستثمارات في مجال الذكاء الاصطناعي بشكل كبير. شهدنا تطويرًا ملحوظًا في تقنيات تعلم الآلة، والتي أصبحت تستخدم في تطبيقات مثل الترجمة الآلية، والاستشعار الذكي، وتحليل البيانات الكبيرة. كانت الشركات تعتمد على الذكاء الاصطناعي لتحسين الخدمات والتنبؤ بسلوك المستهلكين.

### 2. الواقع الافتراضي (VR) والواقع المعزز (AR): شهد عام 2017 استمرار تطور تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز. تم تطوير نظارات VR وAR متقدمة وأجهزة أكثر قوة. بدأت هذه التقنيات توجيهها نحو الأعمال والتعليم والطب وألعاب الفيديو والترفيه. ### 3. الهواتف الذكية والتقنيات المحمولة: أطلقت العديد من الشركات الهواتف الذكية الجديدة في عام 2017، مع تركيز على الكاميرات المتطورة والأداء السريع. تم تحسين تقنيات التعرف على الوجوه والمساعدين الشخصي مثل Siri وGoogle Assistant. بدأت الهواتف الذكية أيضًا في دعم تقنيات الشحن اللاسلكي.

### 4. الشبكات اللاسلكية الجيل الخامس (5G): عام 2017 شهد إعلانات واختبارات عديدة لتقنية الشبكات اللاسلكية الجيل الخامس (5G)، وهي تقنية وعدت بسرعات إنترنت أعلى بكثير من الجيل السابق (4G). يتوقع أن تسهم تقنية 5G في تحسين التوصيلات اللاسلكية وتمكين التطبيقات الجديدة مثل السيارات الذاتية القيادة والواقع الافتراضي. ### 5. الشركات الناشئة والتكنولوجيا: شهد عام 2017 زيادة كبيرة في استثمارات رأس المال الاستثماري في الشركات الناشئة التكنولوجية. هذا العام شهد ظهور العديد من الشركات الناشئة الواعدة في مجالات مثل التكنولوجيا النقالة، والتعلم الآلي، والرعاية الصحية، والتجارة الإلكترونية. ### 6. التحسينات في القيادة الذاتية: ازداد الاهتمام بالسيارات الذكية والقيادة الذاتية في عام 2017. شهدنا تحسينات في تقنيات القيادة الذاتية واختبارات أكبر على الطرق العامة. بدأت الشركات تطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي في مجال السيارات لجعلها أكثر ذكاءً وأمانًا.

### 7. تكنولوجيا البيئة والطاقة المتجددة: زاد الاهتمام بتكنولوجيا البيئة والطاقة المتجددة في عام 2017. تم تطوير تقنيات أكثر كفاءة لاستخدام الطاقة الشمسية والرياح والمصادر البيئية الأخرى بكفاءة أكبر، مما ساهم في تقليل الانبعاثات الضارة بالبيئة والحف اظ على الموارد الطبيعية. ### 8. الطباعة ثلاثية الأبعاد (3D Printing): استمرت تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في التطور في عام 2017، حيث توسع استخدامها في مجموعة واسعة من الصناعات بما في ذلك الصناعة والطب وتصميم المجوهرات. تمكنت الشركات والأفراد من إنتاج أشياء مادية باستخدام طابعات ثلاثية الأبعاد. ### 9. الأمان السيبراني وحماية البيانات: مع زيادة التفاعل عبر الإنترنت، زادت قضايا الأمان السيبراني وحماية البيانات في عام 2017. تم تطوير أساليب الهجمات السيبرانية وزادت الحاجة إلى حماية المعلومات الشخصية والتجارية من الاختراقات السيبرانية.

### 10. التكنولوجيا الطبية: في مجال التكنولوجيا الطبية، شهدنا في عام 2017 تطويرًا كبيرًا في مجموعة متنوعة من التقنيات مثل أجهزة القياس الطبية الذكية والأدوات الجراحية المتقدمة. تحسنت تقنيات تخزين ومشاركة الملفات الطبية مع توجيهها نحو السجلات الإلكترونية والرعاية الصحية عن بعد. ### اختتام: إن عام 2017 كان عامًا استثنائيًا في مجال التكنولوجيا، حيث شهد تقدمًا كبيرًا في مجموعة واسعة من المجالات التقنية. من الذكاء الاصطناعي وتقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز إلى تكنولوجيا البيئة والطاقة المتجددة والسيارات الذكية والطباعة ثلاثية الأبعاد، كان هذا العام حاسمًا في تطوير التكنولوجيا وساهم بشكل كبير في تشكيل مستقبل الابتكار التقني في السنوات اللاحقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock