اخر الاخبارمعلومات عامة

74 % من السكان في الإمارات يفضلون تغيير عادات استخدام المياه

أكدت دراسة صادرة أجرتها شركة GROHE، أن غالبية سكان دولة الإمارات (74%) سوف يغيرون عاداتهم في استهلاك المياه لمواجهة التحديات المستقبلية. 

واستهدفت الدراسة، التي جاءت بالتعاون مع YoGov، استطلاع 7,200 شخصاً بما في ذلك دولة الإمارات وأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية وذلك بهدف تقييم مدى وعيهم حول مشكلة نقص المياه لا سيما عادات الاستخدام. ويأتي إصدار هذا التقرير تماشياً مع أهداف ومبادئ قمة مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP28 التي تنطلق بنهاية شهر نوفمبر 2023. 

العديد من المشاركين في الاستطلاع من دولة الإمارات يفضلون الاستحمام عند درجة حرارة منخفضة

ولفت التقرير إلى أن أكثر من نصف المستطلعين (64%) يؤمنون بأهمية ترشيد المياه على المستوى الشخصي مما يسهم بشكل إيجابي على البيئة، الأمر الذي دفع الأفراد إلى تبني اجراءات فردية لتغيير من عادات الاستحمام حتى أصبحت أكثر انتشاراً في العام 2023. وكشفت الدراسة أيضاً عن أن )23%( ممن شاركوا في الاستطلاع في الإمارات يفضلون الاستحمام عند درجة حرارة أقل مقارنة بأسواق أخرى.

أعرب 53% من المستطلعين في دولة الإمارات عن رغبتهم في الحصول على معلومات أفضل حول تقنيات ومنتجات تسهم في ترشيد المياه والطاقة
نوهت الدراسة إلى أن ثلث (38%) من جميع المستطلعين قد قاموا بالفعل بتركيب منتجات لترشيد المياه والطاقة في حماماتهم، بينما) 24%( يخططون للقيام بذلك، في حين أن) 27%( لا يدركون أهمية المنتجات المبتكرة في ترشيد استخدام المياه.

قال السيد أليكسي بيكوف، المدير التنفيذي في ليكسل أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “قطعت دولة الإمارات أشواطاً طويلاً على صعيد التحول إلى حلول أكثر استدامة لتحقيق أهدافها الرامية إلى الوصول إلى صافي انبعاثات صفري بحلول عام 2050. وهنا، تؤكد نتائج الدراسة أهمية تعزيز وعي الأفراد حول الحلول التكنولوجية التي يمكن أن تساعد في ترشيد استخدام المياه دون الحاجة إلى تغيير السلوك. وتماشياً مع رؤية علامة جروهي GROHE، لا تدخر الشركة جهداً لتعزيز مستويات الوعي حول هذا الاتجاه مما يحمل فائدة كبيرة في توفير الموارد وترشيد المياه، اذ تؤمن بضرورة رفع مؤشرات الوعي حول تبني التقنيات والحلول الفعّالة من حيث استخدام الموارد لتشكل أحد الدعائم والركائز الأساسية في الأجندة الاستراتيجية المحلية والوطنية لتقليل استهلاك الموارد والتكيف مع الإمدادات المحدودة من المياه.”

وأشارت الدراسة إلى أن استخدام مياه الصنبور يحظى بمزيد من التركيز كونه وسيلة فعّالة تسهم في ترشيد الموارد وتقليل الاعتماد على زجاجات المياه البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد. في هذا الإطار، لفتت الدراسة إلى ان هناك زيادة في الطلب على حلول تحسين مياه الصنبور في المنزل نظرًا للقلق الواسع حيال جودة المياه المحلية واحتمالية تلوثها.

أكثر من ثلاثة أرباع (77%) ممن شاركوا في الاستطلاع على استعداد لشراء منتجات مبتكرة لتحسين جودة المياه لمعالجة هذه المخاوف.

ما يقرب من ربع المستجيبين في دولة الإمارات (29%) يُبلغون عن عدم كفاءة جودة مياه الصنبور، ما يؤكد فعالية الحلول المحسّنة مثل أنظمة ترشيح المياه لتشجيع استخدام مياه الصنبور.

74 % من السكان في الإمارات يفضلون تغيير عادات استخدام المياه

المصدر

عام 2013 كان عامًا استثنائيًا بالنسبة لصناعة السينما، حيث تم تقديم مجموعة رائعة من أفلام الدراما التي أثرت بشكل كبير على السينما العالمية وأبهرت الجماهير بقصصها المؤثرة والأداء التمثيلي الاستثنائي. في هذا المقال، سنلقي نظرة على بعض أفضل أفلام الدراما لعام 2013. 1. 12 Years a Slave: هذا الفيلم استنادًا إلى سيرة ذاتية لسولومون نورثوب، رجل أمريكي أفريقي تم اختطافه وبيعه كعبد في القرن التاسع عشر. الفيلم يروي قصة نضاله من أجل الحرية ويستكشف العبودية والظلم الاجتماعي بشكل مؤثر.

2. Gravity: هذا الفيلم الدرامي العلمي تدور أحداثه في الفضاء الخارجي، حيث تجد رائدة الفضاء د. ريان ستون نفسها وحيدة بعد حادث فضائي. الفيلم يمزج بين الدراما والإثارة بشكل استثنائي وأثر بقوة في عالم السينما. 3. American Hustle: يستند هذا الفيلم إلى قصة حقيقية ويروي قصة احتيال وفساد في عالم السياسة والجريمة. الأداء التمثيلي الممتاز للممثلين برادلي كوبر وجينيفر لورانس وكريستيان بيل أضاف نكهة خاصة للفيلم. 4. The Wolf of Wall Street: من إخراج مارتن سكورسيزي، يروي الفيلم قصة جوردان بيلفورت، الذي كان وسيمًا وجذابًا ولديه رغبة لا تشبع في الثراء. الفيلم يسلط الضوء على عالم الأعمال المالية والجشع بطريقة غريبة وكوميدية.

5. Dallas Buyers Club: يستند هذا الفيلم إلى قصة حقيقية لرجل يدعى رون وودروف، الذي أصيب بفيروس نقص المناعة البشرية (HIV) وبدأ في توزيع الأدوية لمساعدة المصابين. أداء ماثيو ماكونهي في دور رون وودروف نال إعجاب النقاد. 6. Her: هذا الفيلم يستكشف علاقة بين الإنسان والتكنولوجيا من خلال قصة حب بين رجل ونظام تشغيل ذكاء اصطناعي. الفيلم يعالج موضوعات عميقة حول الوحدة والتواصل بشكل فريد. 7. Philomena: يستند هذا الفيلم إلى قصة حقيقية لامرأة تبحث عن ابنها الذي تم فصلها عنه عند ولادته. الفيلم يمزج بين الدراما والكوميديا بشكل مؤثر ويسلط الضوء على قوة الأمومة والبحث عن الهوية. عام 2013 شهد تقديم مجموعة متنوعة من الأفلام الدرامية التي نالت إعجاب النقاد والجماهير على حد سواء. تمثل هذه الأفلام قمة التميز السينمائي في ذلك العام وأثرت بشكل كبير على صناعة السينما والمشاهدين. تجمع هذه الأفلام بين القصص المؤثرة والأداء التمثيلي الاستثنائي، مما جعلها أعمالًا سينمائية لا تُنسى تستمر في إلهام الجمهور حتى اليوم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock