اخر الاخبارمعلومات عامة

«COP 28».. رحلة العمل المناخي تنطلق من «إكسبو دبي» والشباب وقودها

يدشن مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ “COP 28” مع أعماله التي تبدأ اليوم في مدينة إكسبو دبي، رحلة جديدة للعمل المناخي العالمي من أجل حماية كوكب الأرض وموارده الطبيعية وصون مستقبل البشرية.

وفي إطار هذا الحراك العالمي الذي ينطلق من الإمارات لتحقيق نقلة نوعية في مسار مواجهة التغير المناخي، يقف الشباب في صدارة المشهد حاملين على عاتقهم مسؤولية المشاركة بدور فاعل ومؤثر في هذا الحدث الدولي البارز، وطرح أفكارهم الخلاقة الداعمة لكل جهد عالمي مبذول لحماية كوكب الأرض.

وعقدت دولة الإمارات العزم على أن يكون “COP 28” النسخة الأكثر إشراكا للشباب في تاريخ انعقاد مؤتمرات الأطراف العالمية، فأطلقت العديد من المبادرات والبرامج الثرية الموجهة للشباب.

وفي مارس 2023، قاد الشباب أولى فعاليات الطريق إلى “COP28” التي عقدت في مدينة إكسبو دبي، وركزت على أربعة محاور استراتيجية وهي المشاركة، والعمل، والتعبير، والتعليم، كما شهدت إطلاق مبادرات لدعم مشاركة الشباب في جهود الأمم المتحدة الخاصة بالمناخ، وتعزيز حضور وجهود الهيئات التي تخدم الشباب في منظومة العمل المناخي العالمي.

وتمخض عن هذه الفعالية إطلاق برنامج “مندوبي الشباب الدولي للمناخ”، بهدف تمكين الشباب للمشاركة بفعالية في عمليات المؤتمر ومفاوضات المناخ ومبادرات الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص ذات الصلة.

ووصولا إلى مؤتمر الأمم المتحدة للشباب “COY18”، الذي عقد الأحد الماضي بحضور أكثر من 1000 شاب وشابة اجتمعوا من مختلف دول العالم، جرى إطلاق العديد من المبادرات الداعمة لإشراك الشباب في العمل المناخي العالمي ومنها شبكة المناخ الجامعية، ومجلس الشباب العربي للتغير المناخي، وشبكة العمل المناخي الشبابي، وبرنامج القيادات الدبلوماسية العربية الشابة، وبرنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة.

ومنح مؤتمر الأمم المتحدة للشباب “COY18” الذي قاده الشباب المنصة لهم من أجل مناقشة ودعم سياسات تغير المناخ الدولية، وتعزيز التغيير على المستويين المحلي والدولي.

وأكد عدد من الشباب في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات “وام” بمناسبة انطلاق أعمال الدورة الثامنة والعشرين من مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، أن تواجد الشباب في كل بقعة من إكسبو دبي خلال “COP28” يجسد رؤية دولة الإمارات للعالم بأهمية تمكين الشباب ومنحهم الثقة والاعتماد عليهم لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة.

وقال عيسى الفلاسي وشهد خلف ومريم البلوشي، من الإمارات، إن دولة الإمارات تؤمن بأهمية دور الشباب في كل الخطط والبرامج التنموية، ويشكل قطاع البيئة والاستدامة أحد أبرز القطاعات التي ترتبط بشكل مباشر بمساعي تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة، وقد منحت الدولة عبر حزمة من المبادرات والبرامج المختلفة الفرصة من أجل الاضطلاع بدور رئيسي ومؤثر في قضايا المناخ والأنشطة كافة المرتبطة به، مشيرين إلى أن مشاركتهم في فعاليات “COP28” هي بمثابة رسالة من الإمارات للعالم أن المستقبل يرتكز على سواعد الشباب.

من جانبها أكدت مودة حيدر من السودان، أن “COP28” أحد النماذج العالمية الملهمة في تمكين الشباب، فدولة الإمارات حرصت منذ الإعلان عن استضافتها لهذا الحدث العالمي البارز، على إطلاق المبادرات النوعية الموجهة للشباب من مختلف أنحاء العالم ، تأكيدا على دوره المهم في ملف المناخ والاستدامة، فيما أوضحت رانيا حبش من الأردن أن الإمارات تطرح مبادرات رائدة لتمكين الشباب، وقد حصلت خلال انتسابها لبرنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة، على رؤية متكاملة للجهود العالمية المبذولة في مجال المناخ والتغير المناخي، ومبادرات دولة الإمارات في هذا الصدد واستعداداتها لاستضافة “COP28”، والتأكيد على الدور المهم للإعلام البيئي في تسليط الضوء على هذه القضية المهمة المرتبطة بحماية كوكب الأرض وتحقيق التنمية المستدامة.

ويعد مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ “COP28” الذي تستضيفه الدولة بحضور 70 ألف مشارك من كل أنحاء العالم، الأشمل لمختلف الفئات والمجتمعات، والأكثر إشراكاً للشباب في تاريخ مؤتمرات الأطراف المناخية العالمية.

«COP 28».. رحلة العمل المناخي تنطلق من «إكسبو دبي» والشباب وقودها

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock